Skip to content

!كُن مثل الله… سخيًّا

26.14-01

Home | A Miracle Every Day | Miracles | !كُن مثل الله… سخيًّا

هذا الأسبوع، سنتابع الكلام عن المفاتيح التي تجعلنا نختبر التسريع الإلهيّ.

 يقول البعض إنّ الإنسان السخيّ هو الإنسان الذي يتمتّع بروح عظيمة. السخاء هو الكَرَم واللطف والرحمة… هو إظهار المحبّة للآخر… هي إظهار صفة من طبيعة الله. المحبّة السخيّة هي دعوة الله للمؤمن.

حين أرسل الله يسوع، لم يُرسل واحدًا من أبنائه، بل أرسل ابنه الوحيد. هذه هي قمّة السخاء: “لأنّه هكذا أحبّ الله العالم، حتى بذل ابنه الوحيد لكيلا يَهلِك كلّ من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبديّة.” (انظر الكتاب المقدّس، يوحنا 3: 16)

شكرًا لله، نستطيع أن نستقبل محبّة يسوع السخيّة ونشاركها مع الآخرين! علينا أن نُعطي أفضل ما عندنا كما فعل الآب السماويّ ونُكرم الشخص الذي يحصل على هذه الهبة.

السخاء ليس مجرّد تجاوب مع حاجة ما… بل العمل بنشاط لتقوية هويّة الشخص الآخر.

إذا، المفتاح الخامس لاختبار التسريع الإلهي هو… السخاء!

هل تريد أن تختبر موسم التسريع الذي يستطيع أن يصنع اختلافًا كبيرًا في حياتك وحياة الآخرين من حولك؟ هل أنت مستعدّ لاختبار التسريع الإلهيّ؟ قرّر إذًا أن تكون سخيًّا!

ليباركك الله ويقوّيك بينما تُعطي المحبّة في عيد الحبّ هذا!

Do you want to receive this daily encouragement in your inbox? Sign up for A Miracle Every Day.

* مطلوب
    *